دماء طالبات العلم في افغانستان أعظم من الإطار الطائفي

محمد علي جواد تقي

2022-10-05 08:19

لأن الطالبات شيعيات يتم قتلهن بالرصاص او التفجير في افغانستان، كما يتكرر هذا التعليل في المساجد والاسواق وأماكن التجمع في المدن والاحياء الشيعية في غير بلد اسلامي.

في ظل الصراع السياسي المحموم على النفوذ في المنطقة منذ حوالي اربعين عاماً، التعليل يبدو سريع الفهم عندما يكون إطار الصراع طائفياً، فهو لا يخاف من المختلف أمامه طائفياً من أن يهدد لقمة عيشه، او يؤثر على عقيدته، او يتدخل في شؤون حياته، او أي لون آخر من الاضرار والمساوئ المحتمل نشوئها من الاختلاف في العقيدة، وإنما الخشية تولّدت من رحم السياسة ومن دهاليز المخابرات ومراكز البحوث والدراسات المعنية بتأثير المعتقد على الوضع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي في منطقتنا المأزومة أبداً (الشرق الأوسط).

ليست هي المرة الأولى تستهدف الطالبات في افغانستان –وتحديداً الطالبات- ففي الايام الاخيرة من عمر النظام السياسي المستورد غربياً في افغانستان، وبينما كانت المفاوضات جارية بين جماعة طالبان والبيت الابيض لتبادل المعتقلين مقابل وقف الهجمات على القوات الاميركية، شهدت المناطق ذات الكثافة الشيعية في افغانستان هجمات ارهابية في باميان ومزار شريف والعاصمة كابول، سقط خلالها العشرات بين شهيد وجريح، وكان أشدها الهجوم على مدرسة الكوثر بالقذائف مما أسفر عن استشهاد أربعين طالباً وطالبة، وإصابة حوالي تسعين تلميذة، وبعدها بأيام، وتحديداً في شهر تشرين الاول من عام 2020 تعرضت جامعة كابول لهجوم ارهابي غادر عبر متسللين الى قاعات الطلاب فرشقوهم بالرصاص مما أدى الى استشهاد ستين وإصابة حوالي مائة طالبة وطالبة.

كان هذا في ظل الوجود الاميركي السياسي والعسكري والمخابراتي في افغانستان، بينما كانت طالبان وأذرعها التكفيرية تصول وتجول في البلاد، وعندما تسلّمت مقاليد الأمور من البيت الأبيض بناءً على اتفاق خياني لم تتحرّج فيه اميركا أمام العالم من قرار الانسحاب المفاجئ والغريب من بلد ادعت انها ستحوله الى نموذج ديمقراطي مغاير للنموذج المتطرف “الطالباني”!

فقد تعلم طالبان الدرس جيداً طيلة السنوات الماضية من أن العلم والمعرفة أعظم سلاح يحمله الشيعة، وحسب الاحصائيات منذ عام 2020 فان نسبة المتفوقين الحاصلين على مقاعد في الجامعة من الشيعة تصل بين 60 الى 70 بالمئة من مجموع المقبولين في الجامعات الافغانية، وهي نسبة مقلقة بالنسبة لمن يرون أنهم الاغلبية في افغانستان، بمعنى أنهم سيضطرون للاستعانة بكفاءات علمية مثل الطب والهندسة والقانون والادارة من الشيعة في قادم الأيام.

العلم أحد عوامل القوة المعروفة في تاريخ الأمم والشعوب الناجحة، وكذا الحال في العقيدة، هي الاخرى عامل قوة عندما تكون نابعة من مصادر رصينة خالية من التناقض والثغرات، وهذا ما يدفع لاستهداف المصلين في المساجد، فقد اقتحم الانتحاريون المساجد لقتل المصلين، كما دخلت وفود طالبان في وقت آخر الى الحسينيات في شهر محرم العام الماضي في الايام الاولى لتوليهم السلطة ليتعرفوا عن قرب على مفاهيم الشعائر الحسينية!

كون الانسان يحمل عقيدة ما لايتعرض للموت اذا كانت عقيدته لا تتجاوز جدران معبده وبيته.

يُحكى أن السفير البريطاني في بغداد في بدايات عهد الاحتلال أفاق من النوم على صوت الأذان الصداح لصلاة الفجر، فقال ما هذا الصوت العال، فقالوا له: انه أذان لدعوة الناس الى الصلاة، فسأل عما اذا كان هذا الاذان والصلاة تهدد المصالح البريطانية فطمأنوه بعدم حصول ذلك.

وبعد حوالي حوالي خمسين سنة من ذلك التاريخ وحصول التطور في المجتمع الشيعي بالعراق، وظهور شريحة المتعلمين والمتمولين على نطاق واسع، تنبه نظام صدام للخطر فسارع لضرب قوة العلم وقوة المال بكل قسوة ودموية من خلال الاعتقالات والاعدامات والتسفير خارج العراق قبل انتزاع صفة المواطنة العراقية منهم، وليبقى المجتمع الشيعي دون قاعدة يستند عليها، ثم ليكون مستعداً لتنفيذ الأوامر لخوض حرب ضروس خاسرة لمدة ثمان سنوات يخسر فيها ما تبقى لديه من الطاقة الشبابية في محرقة عبثية.

مما يؤسف له، الموقف الاسلامي – الشيعي – من الوضع في افغانستان منذ سنوات بعيدة، لاسيما منذ الاطاحة بنظام طالبان وظهور نظام يدعي الديمقراطية والانفتاح، فأين هي المؤسسات الثقافية والدينية والخيرية من المجتمع الشيعي في هذا البلد؟ وهل يريحنا وصول المواد الغذائية الى العوائل الافغانية الفقيرة، او المساعدة على حفر الابار وإيصال الماء العذب الى الارياف البعيدة، وهي كلها أعمال بر وحياتية مهمة؟

فهل حصلت زيارات من العراق او ايران او لبنان الى الجامعات والمكتبات والمراكز التعليمية في افغانستان لتأخذ صدى لها لدى شعوب المنطقة والعالم، وتحشد لرأي عام مناصر لهم؟

هذه الزيارات وتسليط الضوء على المراكز العلمية الى جانب مراكز العبادة والمساجد والحسينيات على أنها أماكن انبعاث حضاري ذات توجه ايجابي يخدم المجتمع الافغاني بشكل عام، هو الذي يعلي شأنها ويفرض على المعنيين توفير أقصى درجات الحماية والاهتمام بها.

أما ان يكون الطالب والجامعي الشيعي في افغانستان مثل شيعة العراق يذبحون بدم بارد طيلة السنوات الماضية، ليذبحوا بنفس السلاح التكفيري، عندما كانوا في أوج قوتهم وعندما انتفت معظم أسباب القوة حصلوا على الأمان. فهذا يعني أن الهجمات الارهابية ستتكرر لتحصد المزيد من الادمغة والعقول الشيعية في افغانستان، ونبقى نذرف الدموع الى ظلامة الفتيات الشهيدات بعمر الزهور، وسيجد الانسان الشيعي الموالي لأهل البيت، عليهم السلام، أن إيمانه بهذه المدرسة الرسالية والربانية ليست من اسباب القوة والمَنعة له، فبدلاً من أن يخشاهم الطرف المقابل كما هو على مر التاريخ، عليه هو ان يعيش الخوف والقلق من أن يداهمه الموت في كل لحظة وهو مكبل اليدين.

* المصدر: موقع مجلة الهدى الثقافية
https://al-hodaonline.com

ذات صلة

الدستور الديمقراطي ضحية قوانين حزب البعثقرية فلسطينية على أبواب التحول إلى جزيرة محاطة بالمستوطناتما الذي يجعل الكبار ينهارون على أعتاب كابل؟التغطية الإعلامية للإرهاب ترتبط بزيادة معدلات التسرب من التعليمهل سيجري تعديل الدستور العراقي؟