حلول مقترحة لمشاكل الاقتصاد العراقي

رياض محمد

2020-12-23 11:31

ما يمر به العراق اليوم بعضه مفهوم للجميع وبعضه غير مفهوم، ماهو مفهوم ومعروف ان الحروب وسوء الادارة والعقوبات والفساد دمر الاقتصاد العراقي، لكن هناك قضايا اخرى غير مفهومة او بالاحرى يرفض الكثير من العراقيين الاعتراف بها.

من ذلك ان العراق ليس دولة غنية. تشير تقديرات صندوق النقد الدولي ان الدخل السنوي للفرد في العراق عام 2020 يبلغ حوالي 4400 دولار. وهو ما يضع العراق في المرتبة 95 بين 186 دولة (الدولة الاولى هي لوكسمبورغ بحوالي 109 الف دولار للفرد سنويا).

العراق لا ينتج عمليا اي شيء سوى النفط الخام وبعض المنتجات الزراعية والحيوانية التي لا تسد حاجته، العراق لم يعد كما كان سابقا دولة توصف بانها قليلة السكان. فالعراق اليوم بالمرتبة 36 بحجم السكان الاجمالي من بين 233 دولة واقليم حسب ارقام الامم المتحدة، كما ان العراق بالمرتبة 92 من حيث الكثافة السكانية بين 194 دولة.

وهناك تقديرات تشير الى ان سكان العراق سيتجاوزون ال 50 مليون عام 2030 وال 80 مليون عام 2050، هناك توقعات متضاربة لمستقبل اسعار النفط. فهناك من توقع صعودا قويا للاسعار بحلول الشهر الحالي لكن هذا الصعود لم يتحقق على الاطلاق.

في حين يتوقع الكثير من الخبراء ان اسعار النفط لن ترتفع كثيرا - هذا اذا ارتفعت اصلا - عن معدلاتها الحالية لاسباب متعددة منها اتجاه عدد من دول العالم للاعتماد على طاقات بديلة نظيفة - في اوروبا مثلا - والاثار المترتبة على قطاع النقل والسياحة بسبب الجائحة.

نتيجة كل ذلك هو حقيقة يجب ان يدركها العراقيون: نحن نتزايد ومواردنا تقل. والعراق ليس دولة غنية. كما اننا لا ننتج اي شيء تقريبا.

هل هذا يعني انه لايوجد حل لمشاكل الاقتصاد العراقي؟

على الاطلاق. مرت دول كثيرة في اوقات متعددة بازمات اصعب مما نمر به الان واجتازنها بل ساهمت هذه الازمات في تحقيق نهضتها. وبعيدا عن الوعظ وسرد التجارب الناجحة في اوروبا واسيا وامريكا الجنوبية وغيرها يتمثل الحل بما يلي:

1- لايوجد اقتصاد ناجح في ظل اللا امن. لكي ينهض اقتصاد ما يجب ان يتحقق الامن اولا.

2- لا يوجد اقتصاد ناجح مالم تعالج قضية الفساد اما بالقضاء عليه او بحصره لكي لايمس اهم قطاعات الاقتصاد المرجو تطويرها.

3- لا يوجد اقتصاد ناجح دون انتاج. والانتاج لايعني فقط الصناعة بل في الحقيقة هو دراسة للبيئة المحلية والاقليمية لتحديد اهداف معينة يمكن تحقيقها في زمن معقول لكي يصبح العراق منتجا لشيء او اشياء ذات قيمة ما للعراقيين وللمحيط الاقليمي لكي يحصل بموجبها العراقيين على (ثمن) هذه الاشياء او (دخل).

مثال: بدلا من استيراد كل ما نأكله من دول الجوار لماذا لا ننتج وننافس ونصدر لهم؟

مثال اخر: بدلا من ان نصدر للجوار السياح لماذا لانطور بيئتنا لتجذب سياح دول الجوار؟

4- لايوجد اقتصاد ناجح دون خطة تعليمية وطنية تركز على حاجة المجتمع والاقليم المحيط للمهارات المطلوبة.

مثال: ماهي الفائدة من تخريج الاف من المهندسين والعراق لايصنع اي شيء؟

5- لايوجد اقتصاد ناجح دون خطة سكانية. لايمكن الاستمرار بالنمو السكاني العشوائي دون اي ضوابط.

البشر ليسوا ارانب لنتكاثر دون اي تخطيط مسبق لامكانات الافراد والمجتمع.

باختصار وضع العراق الاقتصادي كارثي لكنه ليس غير قابل للاصلاح لو صدقت النوايا ووضحت الرؤى وتوفرت الارادة.

..........................................................................................................
* الآراء الواردة في المقال قد لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية.

ذات صلة

وحقق البابا حلمهمشروع موازنة 2021 بين قانون الادارة المالية والبرنامج الحكوميلقاح كورونا في العراق: تحديات صعبة وخيارات محدودةمشكلات وعيوبالموازنة العراقية تائهة على طريق بغداد أربيل