كيف خسر ترامب؟

رياض محمد

2020-11-11 11:39

كما اوضحت سابقا يكسب المرشح للرئاسة البيت الابيض عندما يفوز بالولايات المتأرجحة، هذه المرة ركز ترامب جهده في ولاية فلوريدا الحاسمة – الولاية الاهم على الاطلاق – واستطاع بفعل حملة دعاية مضللة وبارعة في اقناع الكوبيين الامريكيين هناك ومعهم جاليات لاتينية اخرى ان الديموقراطيين اشتراكيين ويريدون تحويل امريكا الى دولة شيوعية، وقد نجح ذلك وفاز ترامب في فلوريدا.

لكن بايدن ركز الكثير من جهده على ولاية بنسلفانيا – ثاني اهم ولاية – وهي الولاية التي ولد فيها. فقد زارها 14 مرة خلال الانتخابات. وقد اثمر ذلك وفاز بها وكانت بيضة القبان في هذه الانتخابات كما توقعت، وفي ميشيغان – وهي ثالث اهم ولاية – شارك المسلمون بكثافة بالتصويت لصالح بايدن بسبب سياسة ترامب وحظره دخول المسلمين لامريكا.

والحقيقة ان هذه الانتخابات كانت متميزة بل تاريخية للمسلمين الامريكيين لان نصف مرشحيهم فازوا في الكونغرس وعلى مستوى الولايات والمقاطعات.

اما في جورجيا فقد قام الديموقراطيون بجهد مكثف لاقناع الافارقة الذين لا يصوتون عادة للتصويت هذه المرة. وقد اثمر بتصويت تاريخي بمئات الالاف منهم وللمرة الاولى فانقلبت الولاية لصالح بايدن. وبالطبع فان احتجاجات ما بعد مقتل جورج فلويد ساهمت في ذلك.

وفي اريزونا ساهمت اهانات ترامب للسناتور الراحل جون ماكين في قلب الولاية لصالح بايدن. وقد لعبت ارملة ماكين دورا بارزا في ذلك.

عموما يجب ان لاننسى ان 75 مليون امريكي انتخب بايدن وهو رقم قياسي لكن 70 مليون اخرين انتخبوا ترامب وهو رقم قياسي ايضا، وكان اهم انقسام في التصويت هو في اولويات الناخب. فمن صوت لترامب يريد العمل على حساب الصحة. ومن صوت لبايدن يريد الصحة على حساب العمل.

بايدن انتصر لكن امريكا لا تزال مقسمة بين معسكرين مختلفين جدا.

..........................................................................................................
* الآراء الواردة في المقال قد لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية.

ذات صلة

جمال خاشقجي: كيف ستتأثر علاقات أمريكا بالسعودية بعد الكشف عن تقرير المخابرات الأمريكية؟إصلاح الشرطة الأميركية بعد مقتل جورج فلويد: لا تغير جذريا بل خطوات محلية محدودةالقنبلة النووية الإيرانية: قاب قوسين وأدنى!ما الذي قد يتسبب في نشوب حرب أميركية صينية؟دبلوماسية الزعامات الدينية في ظل الأزمات الدولية