أطباء السلاطينْ

عبد الحميد الصائح

2020-06-07 10:45

لم يعتد العراقي على مشكلة أو أوبئة أو حرب يستطيع تجنبَها أو ايقافها باتخاذ مضادات أو احتياطات وقائية!،امّا جائحةٌ فتاكة لاينفعُ معها مال ولابنون، أو رفاه وسلامةٌ وسعادة لم تتحقق حتى يومهِ هذا، والمشكلة ليست في الناس تحديداً بل في طوابير الدعاية والإعلام ووعاظ السلاطين الذين لا يتركونَ المخّ العراقي يهدأ لحظة، يصورونَ الحرب نزهةً، والحصارَ ابتلاءَ مؤمن، وقمعَ السلطة حفاظاً على أمن البلاد ومستقبل أطفالها، وقسوة الحاكم؛ من دواعي غضبِ الأب الحنون، وشنّ الحروب الانتحارية غير المتكافئة التي تودي بالبلادِ والعبادِ الى التهلكة تكليفاً الهيّاً، وأن الارهاب مثل الأورام يمكن أنْ يكون بعضه حميداً!.

فاختلطتْ في أولويات العراقي المكاسبُ والنوائبْ، وما عاد يفرّق بينَ عدوّ وعدوّ، في هذا المناخ حلّت جائحة كورونا الأممية، وتداولَ سكّانُ الأرضِ قاطبة أنباءَ الماردِ الأسطوري الغامض الذي جاء مطهّرا لا فاتحاً، لا يهابُ سلاحا ولا توقفه حدود أو مفارز، لا تغريه ثروة ولا يميز بين أمير وغفير أو مؤمن وملحد أو أسود وأبيض، لا يُرشى من ثري ولا يعطف على فقير، لا يحترم كبارَ السن ولا يُشفق على المرضى، لكنه مع كل ذلك منطقيٌ منظمُ رؤوفٌ رحيم؛ لم ينتشر في الهواء ولم يأت مع مجاري المياه ولا المطر، ولم يلاحق الهاربين، ولم يمسَسْ حيواناً أو طفلاً أو شجرة او جسداً محصناً، والأهم من ذلك لا يتبعك الى حيث تقيم أنتْ، الاّ إذا أتيتَ بنفسِكَ الى مَحلّ اقامتِه، قوانينٌ الحرْب الشريفة التي جاء بها كوفيد 19 واضحة وعلينا احترامٌها، احترس تَنْجُ، اعزل نفسَكْ تكنْ آمنا، ابتعد عن بني آدم كي لا تكونَ طرَفاً في المعركة.

طبّقتْ دولُ الله العظمى والصغرى كلُها ذلك، وأوقفتْ الحياة في المرافق جميعها من مطارات العالم الى مكة المكرمة. هكذا آمَنَ الجميع بالجائحَةْ وعرف حدود مسؤولية الفرد قبل الحكومات في تجنب شرها، باستثناء أبْناءِ الميزوبوتوميا البواسل الذين لايَرون الشرّ الا حينَ يأتي مسلّحاً أو مُلثماً أو ضيفاً على شاشة التلفزيون، لم يقتنعوا بأن مخلوقاً يمكنُ أنْ يبيدَ الحياةَ الإنسانيةَ عن بُكرةِ أبيها الاّ برؤيته من خلال العين المجردة. فضكحوا في السر والعلن، لم يؤجلوا وليمةً ولم يتأخروا عن زيارةْ، حتى اولئك الذين يروجون دينيا بأنّ هذا الفيروس عقوبة الهيةٌ لمن باعَ دينه بدنياه، أنفسهم يستهزئون بخطورته!

ومع ذلك كله فليس الذنبُ ذنبَ الناس، فقد برَعَ هذه المرة ما يمكن تسميتهم بأطباء السلاطين الذي تفوّقوا كثيراً على وعّاظ السلاطين سيئي الصيت، يزيّنون للعالم والإعلام بأنّ كلّ شيء على مايرام وأنّ البلادَ خاليةٌ الا ماندر، وأنّ ماندر هو حالاتٌ متفرقة لمهاجرينَ قادمينْ، وأنّ مواطنيننا أصلا تماثيلُ من شمع ونحاس لم يشملهم أثرالفيروس في أعلى مراحل خطورته. ولذلك تصدّعَ المخُّ العراقيُ مرةً أخرى، أطباء المستشفيات يقولون: أكو شي وأطباء السلاطين يقولون: ماكو شي، احصاءات الصحة تتحدث ُعن انخفاض الحالات والوضع تحت السيطرة، والعواجل الرسمية تقول نزول الجيش لتطويق بغداد واعلانها منطقة وباء، في وقت لاداعي أبداً لإخفاء المعلومات وكبرى البلدان في العالم تتعرض أضعافُ مانتعرض له نحن وتعلن ذلك،فلم تعد الإصابة بالوباءِ طعناً بالكرامةِ الوطنية، لقد تسبب أطباء السلاطين الذين راحوا يروّجون لطبّ العرب ويتواطأون مع تجار البخور والأدعية وارشادات الجماعات المسلحة والسادة النواب الذين يتحدثون في جميع التخصصات وآخرُها وباء كورونا.

أطباء السلاطين أدخلو أنباء الوباء أيضا في ثنائية الكراهية العراقية أنت (ضد أم مع) التي عادةً ما ينقسم عليها العراقيون وهي ركيزة العداء والتنابز داخل المجتمع.

الدول اليوم وقادتها يخيفون الناس كي يحرضوهم على الحيطة، فيما نحن نطمئنهم.. ليش ؟ ما ادري!.

..........................................................................................................
* الآراء الواردة في المقال قد لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية.

ذات صلة

الأزمات السياسية والحقوق المتساويةتأريخ الكمامة الصحية والتكميم السياسيالصراع المسلح في ليبيا: زحف على حافة الأسوأهل يتمكن ترامب من حل الأزمة الخليجية قبل الانتخابات؟السباق الانتخابي يبدأ مبكراً!